>اسم تيفيناغ واسم فرعون أمازيغي: هل من علاقة؟

13 Jan

>

كنت ذات مرة أتأمل في كلمة تيفيناغ Tifingah وهي صيغة إسم الكتابة الأمازيغية عند الطوارق… وهي كتابة قليلة الشهرة, وأصولها واضحة عند من يراها من أصل فينقي..

اصحاب الرأي الأول يرون بدون تردد بأن الأسم يتكون من الجذر FNQ وبالتالي لا تعني إلا الفنيقية وبالتالي فهي فينيقية الأصل.

يقول الأثنولوجي Jean Servier في كتابه Les Berbères أن اسم “الحضارة الأمازيغية La civilisation berbère” يكاد يكون مرفوضا عن المؤرخين, ويضيف قائلا:” وذلك مرده الى الجهل واللامبالاة”, وهو ما عبر عن مؤرخ الأمازيغ Gabriel Camps الذي يعتبر أبا للأبحاث الأركيولوجية الشمال إفريقية قائلا ان الاقتصار في النظر الى الأمازيغ باعتبارهم جنودا في خدمة الأجانب وإخراجهم من التاريخ حتى لو كانوا أنفسهم قد حكموا الأندلس, ليس إلا موقفا عنصريا يجب التخلص منه;

واذ أعجبني التحليل الناقد ل Jean Servier محاولا الالتزام بمنهج سليم نجده يقر أن تيفيناغ Tifinagh تعني الفينيقية استنادا على الأسم نفسه… وهو ما نجده في كتاب The Berbers الذي هو ثمرة تعاون بين مؤرخ وأركيولوجي.

ان رأي Jean Servier يبقا سليما منهجيا اذا كان يرجع قدمها الى عهود قريبة نسبيا, فهو يتساءل في مكان آخر:”هل يكون ماسينيسا Massinissa هو من طور الكتابة الليبية (يقصد تيفيناغ)؟”.

لكن كتاب The Berbers يقول أن أصل الكتابة يرجع الى نصف الألفية الثانية قبل الميلاد, وهو -بحسب رأيي- يشير إلى أبحاث الأركيوللووجية الجزائرية “مليكة حشيد” قائلة أن الكتابة تعود لزمن العربات التي ظهرت مابين 1000-1500 قبل الميلاد.

انها نفس المدة التي ظهرت فيها الكتابة الفينيقية نفسها, كما أن الكتابة سابقة للوجود الفينيقي على السواحل في تنتشر الكتابة في الصحراء.

ان الحقائق الأركيولوجية لا تدعم الرأي المنتقد. ولو أخذنا آراء الباحثين نجد أنه بالرغم من محاولة إرجاع الكتابة الليبو-أمازيغية الى الأصل الفينيقي اعتمادا على طريقة الكتابة نفسها تبقى غير مقبولة وحاسمة.

اذ لنعد للاسم نفسه: هل عرف الفينيقيون بالأسم نفسه عند الأمازيغ الذين عاصروهم أم هو إسم اغريقي-روماني؟ هذا أولا. قبل المضي في الرأي المننتقد. أو ليس الإسم اغريقيا؟ أو لم يقل “القديس أوغسطين” أن الناس المحليين ينسبون أنفسهم للكنعانيين؟ إن الوارد هو أن الأمازيغ القدماء عرفوا الفينيقيين ب”الكنعانيين”. وهو خلطه نسابة الأمازيغ ومؤرخيهم حين قالوا أنهم من أبناء كنعان, حيث يعلق Gabriel Camps قائللا أن تلك الروايات من رواسب الستقرار الفينيقي بين الأمازيغ.
افمالذي يجعلهم يسمون كتابة الكنعانيين بالفينيقية في حين أنهم يعرفنوهم بالكنعانيين لو صح الرأي المنتقد جدلا؟

اقتباس:
Phoenician
late 14c., from M.Fr. phenicien, from L. Phoenice, from Gk. Phoinike, perhaps lit. “land of the purple” (source of purple dye). Identical with phoenix (q.v.), but the relationship is obscure.

مما سبق حق القول أنه رأي ضعيف -حسب المعطيات الواردة أعلاه, على الأقل- وأن كل ما هناك هو التشابه المورفولوجي بين تيفيناغ و FNQ والشبه أشد لو علمنا أن القاف والغين تبدلان بعضهما في الأمازيغية وهو أمر معروف عند أصحاب الرأي المنتقد.

ان القاف تبدل أيضا بالخاء وليس بالغاء فقط, مثال:
Negh أقتل -Ineq يقتل
Zrigh رأيت – Zright/Zrikht

مما يبدو لي ان الغين الساكنة تحولت للخاء لو وردت قبل ال T كما ننطق أحيانا Tamzight ك Tamazikht تسهيلا للنطق. أفلا نفترض أن تنطق Tifinagh ك Tifinakh إذن؟ وهل تجعل صيغة Tifinakh تيفيناخ إسما أمازيغيا أصيلا؟ اذن فالجذر قد يكون: F-N-KH .
لو أمكننا أن نثبت أن أصل صيغة تيفيناغ هي تيفيناخ وأن تيفينناخ إسم أصيل في الأمازيغية, فعندئذ يمكن القول أن تسمية تيفيناغ كلمة أصيلة مع ما ذكر آنفا من نقد.

ان التاريخ الممصري يسجل لنا -بشكل مباشر- F-N-KH كلمة أصيلة عند الأمازيغ القدماء, بحيث يوردون اسم “T-f-n-kh-t” كفرعون من أصل أمازيغي. اذن فالأسم أصيل.

اقتباس:
لما أوقف الفرعون راعامسيس الثالث الهجمات الخارجية التي تعرضت لها مصر في القرن الثالث عشر قبل الميلاد لم يتمكن من إيقاف الزحف الأمازيغي ( الليبي) إيقافا كاملا، فاستوطنت قبائل بربرية وادي النيل، وصارت تمد الجيوش الفرعونية بالجنود. وفي أواخر الألف الثاني قبل الميلاد كان عدد من أولئك المرتزقة قد تبوءوا مناصب عمال في الأقاليم، وكانت الأوضاع السياسية متردية، فلم يوشك القرن الأول من الألف الأول أن ينتهي حتى استولى الزعيم الليبي شيشوتق( ولعله في الواقع شيشونغ) على العرش المصري ودشن عهد الأسرة الفرعونية الثانية والعشرين، سنة 935 ق.م، واتخذ بوباستيس عاصمة له، وعلى يده عادت الأوضاع في وادي النيل إلى نوع من الإستقرار، فرد لمصر نفوذها السياسي في الشام بالإستيلاء على أوكاريت وجبيل وأورشليم، بيت المقدس الحالي. وقد ظل الحكم متوارثا بين الأسر الأمازيغية الليبية إلى حوالي 715 ق.م، وكان آخر فرعون امازيغي صريح ساد مصر هو تافناخت من الأسرة الرابعة والعشرين فخلفه فراعنة هجناء أمازيغيون إثيوبيون عندما دشن عهد الأسرة الخامسة والعشرون.

http://www.ahfir.ma/print.php?id=372

فكيف تحولت “T-F-N-KH-T ” الى T-F-N-GH ؟ الجواب هو ان ما يسمون بالطوارق يميلون في لغتهم الى الغاء وحذف t الأخيرة, اذ هو يتحدثون “Tamahaq” وليس “Tamahaqt” كما تقتضي قاعدة التأني في Tamazight. وعليه نفتترض أن: Tfnkht تتحول ل: Tfnkh ومن تم الى Tfngh أو Tfnq لانعدام الدافع للحرف kh.

وبالمناسبة ف “Tamhaq” صيغة أخرى ل Tamazight لأن الزاي تنقلب هاءا عندهم كما في Ahul و Azul أما الغاء التي تنقلب قافا فإبدال ذكر أعلاه.

من هنا أمكن القول أن Tifinagh قد تكون أصيلة عند الأمازيغ وأن هذا الشعب عرف الكنعانيين وليس الفينيقيين.

لكن ما تعني كلمة كلمة Tfnkht أو Tfngh؟ لا يهم ذلك في موضوعنا هذا لأن عدم معرفتنا للمعنى لا ينفي انه اسم أمازيغي لأمازيغي, لكن لا بأس من محاولة موجزة.

ان المتتبع بإمعان يلاحظ أن Tfnkht (Tafnakht or Tifinakht… إسم مؤنث لمذكر.
ان صيغة الأنثى قد تعكس الميزة واسم الصفة المطلقة كما في: القوة Tuzammart أو الرجولة Taryazt.
لكن أغامر بالقول أن أن الأسم مركب من: Tf وn و agh/aq/akh فالجذر tf يمكن أن يشير الضوءTfawt ج. Tifawin والشمس Tfuct أما ‘n فتعني “That of”/ “Celle de”… أما “ght/kht/qt ” فتعني البريق واللمعانTissiqt والشلعة aght .
فهل تعني: “ضوء الشعلة/اللمعان/البريق”؟ صعب, لكن تقبل النقاش.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: