>أمازيغيات: وجهة نظر

15 Aug

>

للوهلة الأولى يبدو أن تعريف الأمازيغي أمرا متجاوزا، فالأمازيغي في اعتقاد المغاربي بشكل عام هو غير العربي في “المغرب العربي”، ولو طرحنا السؤال على المغربي بشكل خاص، فجل الأجوبة ستفيد أن الأمازيغي هو من يتحدث الأمازيغية، والطريف في الأمر هو أن تستمع لبعض المغاربة وهم يكشفون لك أن أصلهم من شبه الجزيرة العربية وتجد آخرين يفصح لك بانتشاء بأن “أيت فلان” لا يمكن أن يكون “مولاي” (أي من أصل عربي شريف). غير أن البعض يقر بأنه من أصول عربية قحة، في إشارة إلى استعراب قبائل أخرى، وهو رأي شخص صادفته ينسب نفسه إلى قبيلة “الرقيبات”، لكنه لعب دور الأصم حين أخبره البعض أن قبيلة الرقيبات هي قبيلة أمازيغية مستعربة.



لاشك أن القلة القليلة من المغاربيين هي التي ستعترف بظاهرة التعريب اللغوي كأصل الأستعراب بدل الاستعراب العرقي وهو في الغالب رأي المتمكنين تاريخيا، لكن يبقى ذلك الأقرار مميعا بعبارات من قبيل “الأختلاط العرقي بين الأمازيغ والعرب واليهود والأندلسيين …” أو استحالة معرفة الخلفية الجينية للمغاربة، وفي حين أن التزاوج والأندماج بين مختلف الجماعات البشرية حقيقة لا غبار عليها،

فأنه يتوجب الوعي بنسب تلك الجماعات خاصة وأن اليهود المغاربة أمازيغ أيضا والراجح أن الأمازيغ كانوا المجموعة المهيمنة في الأندلس. كما أن الحديث عن الجينات في السنوات الأخيرة يختلف عن الحديث عنه في القرن الخالي.

إذا كانت هذه هي حدة الاختلاف في تحديد الأمازيغي في أيامنا المعاصرة، فإن الأختلاف حول الجماعات الأمازيغية والمغاربية تاريخيا يزداد حدة، في حين يصبح أكثر عقلانية لطبيعته الأكاديمية، ويبقى السؤال الأكثر إلحاحا في تاريخ شمال غرب إفريقيا هو: من يكون من؟

لاشك أن المشاع عند المثقف المغاربي هو أن الجماعات البشرية التي سكنت غرب مصر القديمة هي أسلاف الأمازيغ، غير أنه مع ندرة المصادر أو عدم الألمام بها يطرح التساؤل عن الرابط بين التاريخ والإثنية الأمازيغية خاصة إذا ما كانت هنالك أسباب إيديولوجية تدعم عدم الترابط الحضاري التاريخي.

وقليل من المغاربة يعلم أن جزر الكناري – جزر الخالدات – الأسبانية مرتبطة تاريخيا بأفريقيا والأمازيغ وأن ساكنته الأصلية كانت تتحدث أحد فروع الأمازيغية، في حين يتجه الرأي الإيديلوجي لفصلها عن إفريقيا وربطها بسكان أروبا القبل تاريخيين. لكن وبما أننا تحدثنا عن الجينات، فإن دراسات جينية خلصت لأمازيغية ساكنتها الأصلية علاوة على انتماء لغتهم للأمازيغية بالرغم من علامات استفهام تبقى مطروحة.

أما ما يتعلق بالأمازيغ “القاريين” فنجد أكثر من سؤال عن الأصل والذي هو في جوهره نفي للاستمرارية الحضارية للأمازيغ، وتختلف تلك الأسئلة باختلاف خلفياتها الأيديولوجية، وأهمها، النظريات التالية:

-النظرية العربية: ترى هذه النظرية أن شمال إفريقيا مكتوبة للعرب أي أن ساكنتها عبارة عن هجرات عربية قديمة تلتها هجرات حديثة إبان التوسع الأسلامي. وتتجلى أدواتها الحجاجية في تجريم الغرب الذي لم -أو أبى أن- يخلص لتلك “الحقائق” والتبرئ من “البارباريست الحاقدين على القيم العربية الأسلامية” واعتبارهم ذيولا للاستعمار ومصادر للتفرقة العنصرية والفتنة. وهذه النظرية تجعل همها الشاغل هو الوحدة العربية وتنظر إلى “الأقليات الأثنية” باعتبارها فيروسات مضادة لتلك الوحدة ولعل أبرز أشخاصها هي عثمان السعدي وفهمي خشيم وربما حتى عابد الجابري مع احترامي لقدراتهم المعرفية. غير أن جذور هذا الطرح يعود إلى العهد العربي الكلاسيكي حيث زعمت طوائف أمازيغية بانتمائها لليمن. وهي نظرية تفتقر إلى الأدوات العلمية في حين تجد دعاماتها في نظرية المؤامرة والخطاب العاطفي والديني.

-النظرية الأوروبية: لو استثنينا نظرية الأصل الأوروبي للسكان الأولين لجزر الكناري، فأعتقد أن فكرة الأصل الأوروبي للأمازيغ هي بالدرجة الأولى من إبداع النظرية الأولى التي تزعم بعروبة الأمازيغ، إذ اتخذتها مطية لتمرير خطاب مضمونه أن الغرب يغار من الوحدة العربية فيعمل على تزوير تاريخهم لصالحه، بيحث يبرز المنظر نفسه كحامي الأمازيغ من سذاجتهم ومن بني جلدتهم “غير الأحرار” ومرجعهم إلى صوابهم.

ولعل جل النظريات الأوروبية التي ربطت شمال إفريقيا بأوروبا، تعود لعشية احتلال الجزائر، حيث انبرى مؤرخوا فرنسا لأبراز التبعية الحضارية لفرنسا باعتبارها الوريثة الشرعية للرومان، وكذا عبر إبراز المظاهر الثقافية المشتركة كتأثير أوروبي وأبرزها مآثر الدولمن والأحجار الضخمة التي اعتبرت بقايا هجرات قبائل الغال لأفريقيا إبان عصور حديثة نسبيا.

وعلى خلاف ما أشاعه المنظرون القوميون العرب، ففرنسا -ولا الغرب- لم تكن محابية لتاريخ الأمازيغ لأنهم ليسو عرب، بل عمدت إلى تصويرهم كتابعين للحضارات الأخرى..

أما أدواتها الحجاجية فقد لبست عباءات البحث العلمي واقتحمت مجالات بحثية ربما لم يكن المثقف الأفريقي قادرا على الخوض فيها لكونها مجالات حديثة في الوقت الذي كان المغاربيون ينظرون فيه إلى التعليم الديني ومتاهاته اللامتناهية كأهم العلوم، ففي الوقت الذي كان الغرب يعد فيه أولى الأسلحة الفتاكة، كان رصيد المغرب لم يتجاوز بضعة أسلحة فاتها الزمن كالبنادق وذلك بكميات قلية جدا.

النظرية الأفريقية المركزية (أفروسانتريزم): بالرغم من أن هذا الأتجاه الأيديولوجي ينسب لإفريقيا، إلا أنه في أساسه وجوهره إتجاه الأفارقة السود، خاصة سود الولايات المتحدة الأمريكية.. وأهم انشغالاتها هي مصر الفرعونية. ولعل أبرز أعمدتها هو المؤرخ السينيغالي الشيخ أنتا ديوب. ويرى هذا الأتجاه أن كل إفريقيا كانت ساكنة سوداء البشرة بما فيها شمال إفريقيا، وأن الجماعات الغير السوداء إنما هي ساكنة طارئة، فالشيخ أنتا ديوب يزعم في ما زعمه أن الأمازيغ بقايا هجرات القبائل الوندال الجرمانية عرقا وحتى أنه اعتقد بروابط لغوية. أما الآراء الأخرى فتجمل بأن الأمازيغ كانوا سودا قبل الأختلاط بالأعراق الأخرى.

هذه النظرية تنهج أيضا نهجا ظاهره علمي كالنظرية الثانية، لكن مع جرعات من الخطاب النقدي العاطفي -كالنظرية الأولى- الذي يتهم الغرب -والعرب حينا آخر- بتزوير التاريخ على حساب السود.

وهنا بودي أن أطرح تساؤلا عريضا، لا بل عتابا ثقيلا وهو: أين هم مؤرخوا المغرب الكبير”اللامنتمون”؟ وماهو موقعهم العملي قبل العلمي ضمن التحديات الفكرية والأيديولوجية السالفة الذكر؟

لن أزعم أن كل أو جل المؤرخين المنضوين تحت لواء الحضارة العربية وراء النظرية الأولى، لكن القارئ اليقظ لا بد وأن يلاحظ أن هناك شبه اتفاق ضمني بين المؤرخين المغاربيين على تجاهل ذكر الأمازيغ بشكل صريح في تاريخ المغرب الكبير بحيث يستعاض عنها بأسماء تاريخية غير معروفة عند القارئ العادي اللهم من باب ذكر فضل العرب على “البربر”، إن لم نقل “البرابرة.

شخصيا أعتقد أن هذا النهج يدخل ضمن <> وهدفها اجتثاث الأمازيع من تاريخه القبل-عربي وافقاده لهويته الغير-مشرقية بحيث يبدو الأمازيغ كرحل دون جذور ولا محل لهم من التاريخ وبالتالي يجدون في حضن الهوية العربية ملاذا دافئا وملجأ من عقدة الدونية.

أما أهدافها أو غاياتها “النبيلة” فهي العمل على تذويب الأمازيغ داخل البوثقة العربية لتقوى الأمة العربية -لأن في الوحدة قوة- ولقطع الطرق على الخلافات الطائفية والفتن العرقية خوفا من كيد الكائدين وخوفا من سياسة فرق تسد.

وما من شك أن الزرع قد أتى أكله ولو أن السبب الحفيقي هو بعد المغاربي بشكل عام عن الأنشغالات الفكرية واقتصاره على المادية والروحية، حتى أن المستشرق نقل عنه رؤيته لتاريخه وبهذا أصبح على المؤرخ أن يأتي بالدليل على أن الأمازيغ هم نفسهم ساكنة شمال إفريقيا قبل العرب أو قبل الرومان أو قبل الأغريق والفينيقيين أو خلال تاريخ مصر القديمة، بافتراض أن الأستمرارية التاريخية في شمال إفريقيا أمر بصعب التسليم به.

الجميل هو أني قرأت في هذه الأيام أن الملك محمد السادس قام بوضع الحجر الأساس لبناء المقرالجديد للمعهد الملكي للبحث في تاريخ المغرب والذي أعلن عن تأسيسه بأمر منه في 11 أكتوبر 2005 وكنت قد صادفت كتابا (معرضيا) بعنوان “المغرب: حضارة 5000 سنة” ويبدو أنه أصدر برعاية ملكية سنة 2004، وقد فاجئني ذلك لأن التاريخ الرسمي -بحسب انطباعي- يكرس الأعتقاد بأن المغرب له تاريخ عريق، لكنه يبدأ بالدولة الأدريسية. وأنا آمل أن يتم تناول تاريخنا بشكل موضوعي وجدي بدون حساسيات وحكم زائفة أو على الأقل ساذجة، بحيث تحترم “سيرتنا الذاتية التاريخية”، كما هو الشأن عند جيراننا المصريين الذين فرضت عليهم عظمة تاريخهم الفرعوني الفديم احترامه ضدا على الذوق العام التقليدي النافر من ذكر الفرعون ولتصبح عباداتهم ومعتقداتهم “الوثنية” والجنائزية مصدر فخر الأمة حتى جعل منها أم الدنيا.

أما أولئك الذين يعتقدون أن “النبش في التاريخ” من شأنه أن “يوقظ فتنة ملعون من أيقظها”، فأقول له أننا نحن النائمون وليست الفتنة، وإن كانت الحقائق غير صالحة لنا، فنحن الطالحون الذيي لا يرقى وعينا لتقبل الأختلاف وأصبحنا نتقلد بالثور نغلق عينيه حتى لا يثور. فالزعم بأن الغرب يتوحد ونحن بذلك نتفرق فحكمة حتى الثور سيسخر منها، لأن أوروبا ضمنت الأختلاف لكل مكوناتها وجعلت لها برلامنا وحكومة ومنتخبين يمثلون كل أوروبا بجماعاتها وسياساتها، ولم أسمع يوما حديثا عن تحريم كل الأسماء أو اللغات إلا لغات أو أسماء قوم ما..

عندما أصدر محمد شفيق كتابه “ثلاثون قرنا من تاريخ الأمازيعيين” وهو كتاب مبسط عن تاريخ الأمازيغ، آخذ عليه عليه عبدالكريم غلاب تخصيص الأمازيغ وليس المغرب بشكل عام.. وأنا بدوري أتساءل هل انتقد هو تغاضي و”دفن الماضي” رغم كونه الأكثر تجذرا في تاريخ المغرب؟ لأن إحداث القطيعة بين الحاضر والماضي أو بين الماضي القريب والماضي البعيد لن يؤدي إلا لفهم ناقص وعليل.. فالعديد من المغاربة يذكرون حديث المقررات الدراسية عن قرطاج ونوميديا، فهل فهم التلميذ أو الطالب موقع المغرب والمغاربة من نوميديا أو قرطاج؟ وهل يعرف الطالب المغربي أو المغربي بشكل عام أن عبارتي “فلان الليبي” أو” الليبيين” قد يقصد بهما -تاريخيا- المغربي قبل الليبي؟!.

2 Responses to “>أمازيغيات: وجهة نظر”

  1. idir August 22, 2010 at 12:53 pm #

    >السلام عليكم في مقالتك او في وجهة نظرك هذه طرحت قضية هامة وهي اين الباحثين المغاربيين من تاريخنا وهل كان التاريخ يوما شيئا نستحي منه فعلى حد علمي بلماضي نبني المستقبل. انظر فقط الى الولايات المتحدة الامركية فلو وجدت لاشترت لنفسها تاريخا وحضارة رغم انها من اقوى الدول ان لم نقل انها رئيسة العالم وزعيمة الحضارة في وقتنا هذا

  2. Azrou August 23, 2010 at 4:05 pm #

    >مرحبا إيدير، هل أنت إيدر الذي عرفته في منتدى المترجمين العرب؟

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: