>الأمازيغ.. ووطن الوطنيين

18 Sep

>

قبل السنوات القليلة السالفة لم يكن المغاربي يسمع بالأمازيغ إلا نادرا، بحيث لم يكن ذكرهم يأتي في سياق التعريف بهم، بل كان بالأساس استحضارا للمنجزات التي حققتها الحركة الوطنية المدوية، وأحيانا أخرى كتقمص لدور الوطنية المجيدة وارتداء لعباءة الوعي الوطني اليقظ للدفاع عن هوية الأمة ضد التوغل الكولونيالي من جديد، ذاك المستعمر الذي طرده الوطنيون شر طردة عبر استراتيجية النفس الطويل… فقد كانت رموز الحركة الوطنية على وعي تام بمآل المستعمر ونهايته وإن بعد حين.
لكن ما كان يشغل الحركة هم “البربر”، وإليها ينسب الخطاب الحائر المهموم “… جلاء الجيوش الفرنسية، أيها الإخوة واقع بالضرورة بعد بضع سنوات، وكذلك جلاء الجيوش الإسبانية، والجيوش الأمريكية. إنما مشكلنا المزمن هو مشكل البربر، فكيف جلاؤهم؟”.

ربما أكتأب الجمع، واهتم واغتم واعتكف على أبواب المؤسسات الرسمية، ليلد إنتاجا وطنيا آخر، وهو الإجماع الشعبي -كالعادة- حول الهوية العربية بمنطق ووطنية لا غبار عليهما. ثم تلتها قوانين تحمي الوطن والمواطنين، فوعتهم بخطورة النزعة البربرية على التماسك المجتمعي وتاريخها ووجع الرأس المتولد عنها، فاختارت اللغة العربية لغة الدولة والمؤسسات العامة، وسميت الشمولية الأعلامية تلفزة وطنية وأطلق العنان للمثقفين المغاربة للربط بين الحركة الأمازيغية والنشاط الأستعماري الصليبي، وأطبق المؤرخ فمه في كتب التاريخ حتى تجد كتابا ضخما عن تاريخ المغرب من بدء الخليقة إلى يوم الساعة.. لكن يسقط الأمازيغ سهوا من كل الصفحات وفق هندسة الحسابات.
وفي كهوف الدولة يسن قانون الحقوق المدنية فتمنع الأسماء الأمازيغية، وتنسى لهجة البربر الرطينة، ويسقط تاريخ الأمازيغ من المقررات الدراسية، اللهم ما يعنى بالأصل اليمني للبربر وأفضال العرب على العجم، حتى أن الطالب النجيب يتساءل كيف كان سيكون واقع البربر دون القومية العربية. ثم تأتي مادة التربية الوطنية -أبهى المواد- لتشيد بالحكمة الوطنية وفضائلها.
وبعد كل هذا، لا بد أن اجتماعا وطنيا حاشدا عقد بفخر وشموخ ليصرح أن صرح الوطن يسير قدما بخطا وطيدة لجلاء البربر وتعريبهم، فيصفق الحضور بانتشاء.. يحيى الوطن.. تحيى الديموقراطية المخوصصة..

إذا كانت هذه وطنية الحركة الوطنية، فمن هم الأمازيغ عند المواطنين، إذن؟
بعضهم يترفع عن الجواب ويقول كلام قديم، وأنا لا أحب الخوض في الفترة الجوراسية وانفصال القارات. أما فريق آخر فقال هم شلوح “مالهم؟ أيريدون السماح بأسمائهم وتعليم لغتهم وتدريس تاريخهم؟ كلا، فغدا سيطالب هؤلاء المتطرفون بدسترة شلحاتهم”. فلماذا كل هذه المطالب في زمن الوحدة والأتحادات، فكلنا مغاربة! لا فرق بين عربي أو أمازيغي إلا في القوانين ومناهج الدولة والحقوق المدنية، ويكفي أن الأسماء العربية الشريفة واللغة القديسة متاحة لهم.

فإلى أي مدى تطور وعينا ونقدنا الذاتي وفهمنا لذواتنا وتاريخ أوطاننا؟
يذكر أحد الكتاب الأمازيغ وهو تلميذ في أحد المدارس -التي تخرج رواد الفضاء الذين يشعلون شعلة القنب الهندي، ويختصون في كيمياء السيليسيون، والعام ديما زين- كيف أن أستاذا عبر له عن مدى حزنه العميق وخزيه اللصيق بالبربري الذي لا يكاد ينطق حتى بكلمة عربية، فكيف سيتحضر هذا البربري ومن أين سيبدأ رسول الوطن أو كاد أن يكون؟ .. يكتئب التلميذ ويخال نفسه أقل دناءة من ديدان الأرض، لكن سماحة الأستاذ تملأ التلميذ أملا ويبشره بالمستقبل الزاهر: “حسنا.. منذ اليوم لا تتحدث الأمازيغبة ولو حتى مع نفسك”*.

سنة 1979 يحكي *’كريب’ قصة طالب جامعي عن لغته فيروي له أن القدير المقتدر أرسل الملك جبرائيل إلى الأرض ليوزع اللغات على البشر، فلما فرغ من الأمر عائدا رآه أحد الأمازيغ فنبهه أن الأمازيغ لم يحصلوا بعد على حقهم من اللغات، فرد عليه جبريل بأنه وزع جميع اللغات التي بحوزته ولم تتبقى لديه واحدة، لكنه سيبذل جهدا ليأتيهم بلغة خاصة بهم.. فانتظر الأمازيغ وانتظروا حتى طال الأنتظار ولم يعد جبريل أبدا، فشمر الأمازيغ عن أذرعهم وبدأوا يكونون لغة اختلقوها اختلاقا، غير أنهم لم يتمكنوا من فهم بعضهم البعض..، فاستنتج الطالب “لذا لا أعتقد أنهم يتحدثون لغة (كسائر اللغات)”…

فهل نجح المعلم في تربية الأجيال، وتحضر التلميذ الذي ألهمه معلمه كيفية النجاة من البربرية لغة وحياة؟ وهل ألهمت الوطنية المخوصصة كيفية النجاح والارتقاء بالوطن؟ أم أنه كلما تم ذكر معدلات الأمية ومؤشرات التطور الوطني، إلا وافتعل الوطن ضجيجا لا تسمع فيه مؤكدة ولا لاغية لئلا يسمع الوطن ما آل إليه المواطن؟

الأمازيغ والوطن الشمال إفريقي:
يشير هاموند** إلى الأمازيغ في القومية العربية ويذكر كيف أن القذافي الذي يبلور نفسه كحامي القومية العربية، يزعم أن الأمازيغ أقوام عربية قديمة هاجرت لشمال إفريقيا قبل الأسلام، وكيف أن كاتبا (علي فهمي خشيم) مدعوما بأموال الدولة عمل على إعطاء هذه المزاعم الصبغة العلمية. كما ذكر أن نشرة مصرية لوزارة السياحة تشجع السياحة الصحراوية عرفت بالبربر على ‘أنهم أحفاد القبائل البدوية (قبائل بني هلال؟) التي اجتاحت سواحل شمال إفريقيا من تونس إلى المغرب’. وهو يشبه تصوير الأمازيغ كعرب، بما زعمته الدولة التركية بأن الأكراد هم أتراك الجبال.

المؤسف أنه لم يتأخر حتى يعلن العقيد القذافي أن الأمازيغ كائنات منقرضة، وأن الأعلام المصري يعتبر البربر همجا، وأن المرحوم الجابري دعا لمحو اللهجات المحلية حتى يدخل المغرب نادي القوى العظمى، وأن عثمان السعدي في الجزائر يؤلف كتابه “معجم الجذور العربية للكلمات الأمازيغية” بعد كتابه “الأمازيغ عرب عاربة” الذي تعرفه الموسوعة العربية الحرة بأنه “يرتكز على أكثر من ستين مرجعا، نصفها مراجع غربية. يرد على البربريين الذين كونهم الاستعمار الجديد في الأكادمية البربرية في فرنسا منذ 1967 بهدف تأسيس الدولة البربرية بسيادة الفرنسية”. أما محمد المختار العرباوي فلم يرضى إلا بفضح البارباريست ويؤلف صفا من الكتب منها “البربر، عرب قدامى: في جذور المسألة القومية” و”في مواجهة النزعة البربرية وأخطارها الانقسامية” و”الأمازيغ والتوجه الطائفي الجديد”.

وقد كلف موقع ‘تفويث’ -اللذي يبدو أنه ذيل للكتاب الأخضر الليبي- نفسه عناء البرهنة على عروبة الأمازيغ، وهو يعرف بنفسه “نحن الأمازيغ الأحرار، الكنعانيون العرب العاربة لغةً وتاريخاً وحضارة ومصيراً. عبر هذا الموقع ” تفويت” التي تعني الشمس التي تشع على الجميع، فإننا نضع بين أيديكم كل الحقائق التاريخية والأدلة العلمية التي تؤكد وحدة وعروبة الأمازيغ..”. والعجيب في هذا الموقع أنه أعاد صياغة مقال كتبته أنا -على الأنترنت- عن الأمازيغ ليحوله إلى “”… العرب الأمازيغ”، بالرغم من أني لم أعتقد يوما بعروبة الأمازيغ. وذلك بالطبع نموذج للحقائق التي يقدمها للوطن والمواطنين.

لكن هذا من حسن حظ الكاتب لأنه لو أراد أن ينتظر حتى يفرغ هؤلاء الغيورين على وطنهم من المواطنين البربر (الأمازيغ) لرفعت روحه قبل أن يفرغ هو من كتابه.

أما الكاتبان غوس وغورتر*** فترطقا للشكل الديموغرافي للمغرب موضحين بأن سياسة العروبيين ما فتئت تزعم أن المغرب بلد عربي وأن كل المغاربة عرب، وأنها تتلكأ عن القيام بإحصاء واقعي دقيق لأنها لا تريد أن يعرف الأمازيغ نسبتهم الحقيقية خشية أن يطالبو بحقوق تتماشى ونسبة المواطنين الأمازيغ، كما أشارا إلا أنه بالرغم من ضغط المنظمات الحقوقية، فإن الأحصاءات تفشل في عكس نسبة الأمازيغ والعرب لعدم وجود رغبة صادقة.

هكذا تبقى وطنية الوطنيين تنظر إلى الأمازيغية كشخصية لا ترقى لاكتساب حقوق لغوية ومدنية واهتمام تاريخي واعتراف بها، بحيث تقفز كل مرة إلى ربط دعواتها لأحقاق الحق باختراقات إسرائيلية واستعمارية بدون سند واقعي وبشكل تلفيقي يحمل المعاني ما لا تتحمل، لا بل أنها تنظر إلى شجب هيئات الأمم المتحدة المناهضة للعنصرية للتناول السلبي للحقوق الأمازيغية كدليل سافر على ارتباط الأمازيغ بالأجندة المشبوهة ينضاف إلى الغول الأسرائيلي، فالوطنية عندهم إما عروبية وإما مشبوهة شاء من شاء وأبى من أبى. والسؤال الأحجية الذي لا تنضب إيحاءاته يكون دائما “لماذا هذا التوقيت بالذات؟”، ذلك لأنه لا وقت لديهم لهذا حتى بعد قيام الساعة لأن اللغة العربية لغة الجنة.

هامش:
اقرأ: The New Mass Media and the Shaping of Amazigh Identity by Amar Almasude*
(موجود على الأنترنت)

Pop culture Arab world!: media, arts, and lifestyle by Andrew Hammond **

*** The Other Languages of Europe. Demographic, Sociolinguistic and Educational Perspectives

اقرأ أيضا رسالة هيومان رايتز ووتش: رسالة إلى وزير الداخلية المغربي بن موسى عن رفض تسجيل أسماء أمازيغية
http://www.hrw.org/node/85429

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: