>تغنجا.. عادات احتفالية قديمة لاستدرار الغيث

28 Dec

>

نقلا عن جريدة العلم (المغربية)
ما أكثر الخرافات والحكايات التي عشناها ولا زلنا نسمعها، وما يحضرني الآن في هذا الفصل الماطر بعض اللقطات من طقس احتفالي خرافي وقت كنا صغارا سنوات الستينيات والسبعينيات، كنا عندما يحتبس المطر نجتمع مع أبناء وبنات الجيران فنقوم بالطواف على دروب وأزقة الشوارع منشدين الأرجوزة المشهورة :»تاغنجا تاغنجا يا ربي تصب الشتا»، وأيضا كنا ننشد»السبولة عطشانة غيتها يا مولانا..» وحين تمطر كنا ننشد «أشتا تتا، صبي صبي، أولدات الحراته، اوليداتك في قبي، أمك تجري تطيح، أباك داه الريح» وهي الطقوس والعادات التي كانت تعرفها جل مناطق المغرب عند تأخر هطول المطر أو انحباسه لكون الماء كان ولازال هو مصدر الحياة و الرزق عند جميع المغاربة.
«تاغنجا» اسم لعروس خرافية على شكل خيال المآتى أو فزاعة، وهي كلمة أمازيغية معناها المغرف المصنوع من الخشب، كانت
تلف بقطع من الثوب حتى تصبح على شكل مجسم عروس وتربط بقصبة لتكون طويلة، وتحمل من طرف طفل صغير يتجمهر حوله بنات وأولاد الحي ، ليجولوا أزقة و شوارع الأحياء الشعبية مبتهجين بهذه المناسبة التي توارثتها الأجيال منشدين تلك الأرجوزة، وكثيرا ما يكاد هؤلاء الصغار يكملون جولتهم حتى تمطر السماء، فهل هي الصدفة؟ أم أنه القدر قد شاء؟ أم هو حلول فصل الشتاء الذي كنا لا نعرف وقته ونحن صغار؟، ولا تزال «غونجةا» إلى اليوم راسخة في المعتقد الشعبي المغربي خاصة في كثير من البوادي والقرى لاعتمادهم على الفلاحة في حياتهم المعيشية، وتكون في طقوس احتفالية شبيه بصلاة الاستسقاء وإن ليس  طقسا دينيا، وما يزال البعض يعتقد بها وبقدراتها الخارقة على مساعدتهم على طلب الغيث والأمطار، ففي بعض البوادي المغربية يعمد الناس خاصة النساء منهم إلى الاستعانة ب»الطراحة» المستعملة في طرح عجين الخبز في الفرن التقليدي وهي عصى طويلة في أعلى رأسها خشبة مستطيلة ومسطحة يستعملها «طراح الفران» في إدخال وإخراج الخبز من بيت النار، تقوم النسوة بتلبيسها زيا نسائيا تقليديا «دفينة» أو «تشمير»، عادة ما يكون مستعملا أو باليا، ويشكلن بمنديل الرأس حتى توحي للناظر بهيئة امرأة وفي بعض المناطق يوضع بدل المنديل عروش من النعناع أو بعض الأزهار، فيرفعونها في مسيرة تكثر فيها النساء والأطفال تكون وجهتهم مسجد الدوار أو أحد أضرحته، مرددات الأرجوزة الشهيرة «تاغنجة.. تاغنجة.. يا ربي تصب الشتا»، وأيضا «السبولة عطشانة غيتها يا مولانا..»، يمشين وأعينهن إلى السماء طلبا للغيث أو يرششن الماء على بعضهن البعض وعلى الأطفال، يفعلن ذلك على طول المسافة من الدوار إلى حيث ضريح أو مسجد تقام فيه «الصدقة» التي هي عبارة عن ذبيحة يشتركن مجتمعات لشرائها، ويطفن على الضريح أو المسجد بعدها يشرعن في تناول لحم الذبيحة في أطباق من الكسكس، يقول السيد عبد الكبير رجل تسعيني « الاحتفال بعادات «غونجة» بقات عادة كبرنا معلها وسيتوارثها جيل بعد جيل، وكنطلبو الشتاء من الله عز وجل «، وقد جرت عادت بعض من الامازيغ خصوصا في البوادي والقرى، أن كل بيت يمر بقربه موكب «غونجة» ، لا بد وأن يقوم أهله وخصوصا سيدة البيت برشه بالماء تيمنا وطلبا لعام فلاحي جيدة، أما في الجنوب المغربي فيتم تزيين «غونجة» بالقماش والحلي والورود وتحمل على العكس مما قلناه آنفا امرأة طاعنة في السن يمشي في إثرها النساء وهن يطفن في أرجاء القرية مرددات نفس الارجوزة يتوسلن من خلالها هطول للمطر، وكل بيت يمررن بالقرب منه يقوم أهله برشهن بالماء تيمنا به وطلبا لسنة فلاحيه جيدة، وفي قرى وبوادي أخرى تجتمع النسوة عند إحداهن يزينون المغرفة بأجمل الملابس والحلي فتصبح عروس تحمل وسط الزغاريد والأهازيج، الكل ينظر إليها وقلوبهم كلها أمل في سقوط المطر لتروى حقولهم العطشى، وهن يرددن اللازمة المتكررة «تغنجا تغنجا يارب تجيب الشتاء» يقفن عند كل باب يطرقنه في انتظار هدية لعروسهن»غونجة»، وفي نهاية الجولة تتجه النساء ناحية الوادي لتقذف العروس «تغنجة» في الماء عارية بعد تجريدها من ملابسها وحليها وينتظرن اختبار الوادي ل»تغنجة» ، إذا انساب مع الماء وجرفته بعيدا ارتفعت الزغاريد مبشرة بقدوم سنة ممطرة وحلول عام الخيرات أما إذا توقفت «غونجة» في الماء فتبشرهن العجائز بالجفاف وسنة عجاف ، وبعد بيوم أو يومين أو أسبوعا حتى تبدأ الصدفة بتباشير قدوم المطر، أما في قرى وبوادي دكالة فيلجا الناس إلى القيام بهذه العادة الموروثة كلما تأخر الغيث فيعمدون الى حزم مغرف خشبيي كبير بمغرف آخر صغير على شكل صليب ويلبسونها ملابس ثم يضعون لها منديلا فتصبح كا العروسة ويسمونها «تغنجا»، بعد ذلك يحملها احدهم كما يحمل العلم فيتبعه الرجال والنساء والأطفال وهم يرددون «تاغنجا تاغنجا يا ربي تصب الشتا»، يطوف الحشد داخل الدوار بكامله وكلما وقفوا «بخيمة» أي البيت إلا وأعطوا شيئا من المواد الغذائية، فيجمعون قدرا كافيا من الدقيق والسكر والزيت والبض والخبز والدجاج الخ …ثم يذهبون الى المسجد فيكلفون امرأتان كي تطبخن لهم الطعام يأكل منه الجميع، وبعد الانتهاء من الأكل يرمون تلك العروس ثلاث مرات فوق الأرض، فإذا وقعت واقفة أو قائمة يفرحون ويهللون ويقولون ستمطر… أما إذا حصل العكس فيتشاءمون،اما في عبدة فاعتاد الناس فيها كلما تاخر المطر تنظيم «غونجة» حيث تتجمع النساء والفتيات والأطفال الصغار حول قصبة على شكل صليب طويل وقد لبست ثياب امرأة يحزم علي راسها النعناع أو بعض من السنابل الغير يانعة أو نبات الحبق ثم يجوبون الأحياء بها مرددين نفس الارجوزة: « السبولة عطشانة غيتها يا مولانا  أو   سيدي يا ربي جيب الشتا والغربي…»، ومن بين هذه المعتقدات في مجتمعاتنا الصحراوية ان «تغنجة» هي عبارة قطعة خشب أو مغرفة خشبية وتسمى محليا «مرغاية التسكية» تقوم النسوة بإلباسها بعض الثياب تم يطفن بها رفقة الأطفال بين الناس لجمع التبرعات وطلب الغيث على انه يتم تبليل «تغنجة» بالماء من حين لأخرمع ترديد: تغنجة يا الله يا الله … أتجيب السحاب بلا كلا.

اقرأ ايضا: أنزار إلاه الأمازيغ منزل الغيث على عباده

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: