>إذاعة قطر تنتهي من توثيق 800 عام من تاريخ الإسلام في الأندلس

11 Feb

>

الدوحة – العرب

تتناول حلقة هذا الأسبوع من برنامج وثائق وأحداث -وهو برنامج وثائقي- الحديث عن موضوع مهم جدا لكل إنسان عربي مسلم في كافة أنحاء العالم، حيث ستحاول الحلقة وبشيء من التوثيق الحقيقي والإثبات أن ما وصل إليه العالم بأسره من تطور حضاري وثقافي أو أي نوع من أنواع التقدم والتطور والرقي في كافة مجالات الحياة ما هو إلا بريق لتلك الحضارة الإسلامية، التي سطعت من قلب الأندلس على مر أكثر من ثمانمئة عام متواصلة، حيث ستبدأ الحلقة أحداثها في الجزء الأول بداية من مرحلة ما قبل فتح الأندلس عندما حقّق المسلمون تقدّماً واسعاً في شمال إفريقيا، ووصلوا إلى المغرب الأقصى، وكيف أن موسى بن نصير كان له دور بارز في تلك الفترة عندما شرعَ بمعالجة نقاط الضعف التي واجهت المسلمين هناك، وكيف عمل على تقوية البحرية الإسلامية، وجعل القيروان قاعدة حصينة في قلب إفريقيا، واعتماده سياسة معتدلة ومنفتحة تجاه البربر، حيث ستبرز الحلقة الجانب التكتيكي في هذا الإجراء والذي كان سببا كبيرا في تحويل معظمهم إلى حلفاء له، ستعرض الحلقة أيضاً بشيء من التوثيق إسبانيا في الفترة الأخيرة من الحكم القوطي. وكيف كانت تعاني ضعفا سياسيا واجتماعيا جعلها فريسة سهلة لأي غاز يغزوها من الجنوب أو من الشمال. وكيف كان المجتمع الإسباني في ذلك الوقت ينقسم إلى طبقات يسيطر بعضها على بعض.

ستستعرض الحلقة أيضا بشيء من التوثيق السبب المباشر لفتح إسبانيا من خلال الروايات العربية والإسبانية المختلفة، ثم ستعرج الحلقة إلى عبور المسلمين إلى إسبانيا عندما اعتمد موسى بن نصير على الأساطيل الإسلامية التي كانت تحت قيادته على طول الساحل المغربي، وتوجيهه طارق بن زياد إلى طنجة ومن ثم انطلاق السفن العربية الإسلامية إلى الجبل المعروف حتى اليوم بجبل طارق. حيث ستصور الحلقة مشهدا حيا لمعركة جبل طارق بالاستعانة بأحداث تاريخية عبر مسلسلات دينية، سيكون ضمن هذه الحلقات وقفه بشيء من التفصيل عن قصة حرق المراكب تلك القصة الشائعة في تاريخ فتح الأندلس التي تفيد بأن طارق قد أحرق سفنه بعد نزوله الشاطئ الإسباني، لكي يقطع على جنوده أي تفكير في التراجع والارتداد. حيث ستثبت الحلقة أن هذه القصة الشائعة والمشهورة ليست صحيحة على الإطلاق، ولا تشكل سوى قصص من وحي الثقافة الإسبانية، ومن ضمن المعارك أيضاً معركة كورة شذونة التي سيتفق أغلب المؤرخين والباحثين في الحلقة على أن المعركة الفاصلة التي دارت بين المسلمين والقوط والتي حددت مصير الأندلس حدثت في كورة شذونة جنوب غرب إسبانيا، حيث ستستعرض الحلقة أحداثها التي استمرت مدة ثمانية أيام من الأحد في 28 من رمضان إلى الأحد 5 شوال عام 92هـ، حيث تصفها الحلقة بأنها كانت معركة شديدة ضارية، اقتتل فيها الطرفان قتالا شديدا حتى ظنوا أنه الفناء. كما ورد بالحلقة على لسان ضيفها أنها لم تكن بالمغرب مقتلة أعظم منها، ومن ثم ستصل الحلقة إلى إتمام فتح الأندلس بعد هذا النصر الكبير الذي حققه طارق في معركة شذونة، وكيف غنم المسلمون من كنائس المدينة وقصورها ذخائر وكنوزا، كما تشير المصادر الصوتية في الحلقة وكيف ازدهرت حضارة العرب في الأندلس وبلغت أوجها، ثم ستنتقل الحلقة بالمستمع إلى فترة خلافة قرطبة ما بين دخول عبدالرحمن الداخل قادماً من دمشق إلى شمال إفريقيا ثم الأندلس 136 هجرية حتى آخر خليفة أموي في الأندلس وهو هشام الثالث المعتد بالله سنة 416 هجرية وازدهار عصر الدولة الأموية في الأندلس. وكيف أن الأمويين أسسوا حضارة إسلامية قوية في مدن الأندلس المختلفة، ثم ستنتقل الحلقة إلى فترة دولتي المرابطين والموحدين الذين برز دورهم بسبب ضعف دول الطوائف عن الدفاع عن التراب الأندلسي ضد الهجوم الإسباني وسقوط طليطلة في أيدي الإسبان. ومن ثم طلب الأندلسيين المعونة من قائد المرابطين في المغرب الأمير يوسف بن تاشفين طلبا لمساعدة الأندلس، ثم تبدأ الحلقات من خلال أجزائها الثلاثة أخذ منحى آخر ووجها آخر وأجواء مختلفة، وهي سقوط الأندلس في عام 1492 بعد سقوط غرناطة بعد حصارها من قبل قوات الملوك الكاثوليك. حيث سيكون لمعركة بلاط الشهداء نصيب كبير في هذا الجزء من الحلقة بقيادة عبدالرحمن الغافقي، ومن ثم احتلال طليطلة، وصولا إلى نهاية الممالك الإسلامية في الأندلس واتحاد مملكة ليون وقشتالة مع مملكة أراجون‏ وتمكن الملك فرناندو والملكة إيزابيلا من استرجاع الممالك العربية في الأندلس الواحدة تلو الأخرى إلى أن سقطت في أيديهم غرناطة آخر قواعد المسلمين سنة 1492، لتعلن الحلقة في نهاية الجزء الثالث منها انتهاء سيادة العرب على الأندلس عام 1492، والتي وصفتها الحلقة بمقولة «بانتهاء تلك السيادة انتهت أعظم حضارة عرفتها أوروبا في العصور الوسطى، وانتهى عصر عمَّ فيه الرخاء والخير وازدهرت فيه العلوم والآداب والفنون إلى حد لم يعرف له مثيل من قبل، وتواصل الحلقة أحداثها عبر نصف ساعة من الزمان تختزل خلالها تاريخا لأكثر من ثمانمئة عام وصولا إلى سقوط آخر شبر من أراضي الأندلس لتصبح اليوم إسبانيا الأوروبية.

تجدر الإشارة بالذكر إلى أن برنامج وثائق وأحداث هو برنامج وثائقي يذاع أسبوعيا يوم الجمعة الساعة 8:30 مساء ثم يعاد مرة يوم السبت في تمام الساعة 4:30 فجرا ثم يعاد مرة ثانية يوم السبت في تمام الساعة الواحدة ظهرا، وهو من إعداد وتقديم المذيع أحمد عدنان وإخراج المخرج القطري المبدع علي السادة.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: