>قبيلة الزغاوة

22 Feb

>

sudanway.sd
أصولهم:
اختلف المؤرخون حول أصل الزغاوة فقد ذهب البعض الى أن الزغاوة يلتقون مع البرنو في ان كليهما ينحدر من العرب العاربة عرب الجنوب وأنهم حمريون. ثم كانوا من ضمن هجرات العرب الأولى قبل الإسلام بقرون ثم اختلطوا بقدماء المصريين ثم النيليين ثم ظعنوا الى حوض بحيرة تشاد وخلال الترحال والتداخل والتعايش التقوا بأقوام وعناصر بشرية كثيرة ومختلفة قتزاوجوا وتصاهروا حتى ضاع لسان كثير منهم فصاروا رطانة، وذهب آخرون الى أن الزغاوة برابرة حاميون وعندما جاء الإسلام كانوا أول من اعتنقه وأبلوا بلاءً حسناً في الدفاع عنه وحمل رسالته لكثير من الشعوب العربية.
وذهب بعضهم الى أن الزغاوة هم الشعب الليبي القديم واتصلوا عن طريق البحر الأبيض المتوسط بالحضارات القديمة كالفينقية والمصرية والنوبية.
وذهب مؤرخون آخرون الى أن الزغاوة القدماء لم تبقى منهم إلا فئة قليلة جداً هم (الحداحيد) والذين يعيشون اليوم في وسط مجتمع الزغاوة الحديث حالة شبه معزولة بصورة أشبه بتلك الحياة التي كان يعيشها الهنود الحمر إبان الفتح الأوربي للامريكتين أو كما صار يعيش سكان استراليا القدماء عندما دخلها كابتن كوك 1770م فانزوا في الاصقاع والأحراش القصية من القارة الاسترالية. فالحداحيد معزولون حتى اليوم عن حياة مجتمع الزغاوة فهم لا يزاوجون معهم ولا يشاركون الزغاوة في حياتهم السياسية والاجتماعية ويتحدثون أحياناً بلهجتهم القديمة فلا يسطيع الزغاوي في كثير من الأحيان الى ما ماذا يرمي الحداحيد فيما دار امامهم من حديث وهناك طرائف كثيرة تحكى عن الحداحيد مع مجمتع الزغاوة اليوم. عمواماً فإن الآراء حول أصل الزغاوة كثيرة ولكن المعمرين منهم والوثائق والمخطوطات القديمة لديهم تدل أنهم ينحدرون من أصل العرب العاربة والزغاوة في واقع الحال هم عبارة عن تجميع لقوميات عديدة استطاعات بالتزاوج والتداخل والاختلاط والتعايش عبر القرون الطويلة ان يكونا هذه القبيلة التي تعتبر من قبائل السودان الكبيرة ولعبت دوراً هاماً في تاريخ المنطقة كلها.

فروع الزغاوة الرئيسية:
يطلق الزغاوة كلمة (بري) على أنفسهم وهي كلمة تعني الزغاوة ثم يقسمون البيري الى ثلاثة أقسام كبيرة هي:
أ/ ويقي. ب/ توباء. ج/كوباراء.
أ) الويقي ولهم سبعة فروع رئيسية هي:
1. التوار . 2. الأرتاح. 3. القلا.
4. النيقير. 5. اولاد دقيل. 6. الكجمر. 7. الكايتنقا.
ب) التوباء وهم البديات وفروعهم وأقسامهم كثيرة.
ج) الوباراء وهم زغاوة الكوبي ولهم فروع كثيرة .
ومن هذه التركيبة يمكننا أن نرجع الى بعض الآراء التي ربط بها بعض المؤرخين الزغاوة بالنسب العربي من تلك الآراء والدلالات نوجز الآتي:
1. إن أجداد الزغاوة هاجروا من الجزيرة العربية وبقى بعضهم بسوريا وهناك قبيلة الزغبي لها كثير من أوجه الشبه بالزغاوة والأوشام على البهائم واحدة.
2. وذهب آخرون أن الزغاوة ينحدرون من بني هلال فسكنوا جنوب مصر ثم السودان ثم تشاد.
3. عقب الفتنة الكبرى بين بني أميه وبني هاشم هاجرت بعض القبائل عن طريق مصر ووصلت واحة الكفرة حيث صار لهم سلطان اسمه عبدالعزيز سلطان الزغاوة في الكفرة وقد أكد ذلك المسعودي والتونسي وكتاب محمد ابكر ومحمد على الطيناوي وغيرهم من المؤرخين من أن الزغاوة قبائل ليبية من أصل عربي (يمكن الرجوع لكاتب الزغاوة ماضي وحاضر ابكر والطيناوي)
4. توجد قبائل عربية بجزيرة العرب والخليج العربي تماثل قبيلة الزغاوة من حيث التسمية مثال ذلك قبيلتي الزعبي والزغبي والزعاوي بالكويت.
5. توجد بأطلال مسجد القصر ببنغازي بليبيا رسوم على أحجارها الضخمة جميع أوشام قبيلة الزغاوة ووجدت نفس الأوشام في الجبل الأخضر عام 1974م مفصلة بها أوشام الزغاوة كلها تفصيلاً تاماً.
6. في مدينة أنطاكية على الحدود التركية السورية توجد قبيلة تسمى الزغاوة ويعمل أفرادها في مهنة الحدادة كمهنة الزغاوة الحداحيد تماماً بدارفور. والزغاوة وان كانت غالبيتهم العظمى تقطن السودان إلا أن للزغاوة وجود مؤثر في تشاد وليبيا.

تفاصيل فروع الزغاوة
1/ زغاوة التوار:
التوار هم أكبر فروع الزغاوة كما تعتبر عشيرة العقابا داخل التوار اكبر عشائر التوار ومنها ينحدر ملوك الزغاوة الذين ينسبون الى جدهم محمد البرناوي وقد وجدت وثيقة متوارثة وبخط اليد وبالدواة نصها كالآتي ( العقابا اليهم يرجع محمد بن ادم صبي بن حجر بن النعمان بن مي بن جعلو فسقي بن ثابت بن محمد الحاج بن القسير بن محمد البرناوي )وهي مخطوطة محفوظة لديهم ويقول العقابا أن اولاد البرناوي أمهم تدعى دومة وهي عربية من بني هلال وأن جدهم البرناوي عربي ويلتقي مع البرنو وهم قوم تبع . والحاكم عند الزغاوة التوار يعرف بالملك أو (إيلاء) وحاكم التوار كان هو الملك على محمدين وحاضرتهم امبرو.

أقسام الزغاوة توار:
الزغاوة التوار يربون على 40% من مجموع الزغاوة ومن أقسامهم:
1. العقابا بامبرو.
2. ايلاء كادام بمنطقة كوربيا.
3. ايلاد دقيل بمنطقة مزبد.
4. إيلاء دوري بمنطقة خزان أورشي.
5. إيينة بمنطقة زهد ابوصرة “حلة إيينة”.
6. تاوقي بمطقة ضل بارد ومحمد البرناوي أنجب ثلاثة أولاد هم أحمد عقاب ودوري ودقيل وبنتين وهما نوقن وكداو.
وهناك اربعة عشائر من البديات تنسب الى الزغاوة توار وهي:
1. دور وارا.
2. إتينقا.
3. برونقة.
4. كوري يره أرة وينتهون الى جدهم بطران وهناك فرعا نويرا ولللا ينتسبان للزغاوة توار وكذلك هناك خشوم بيوت صغيرة تعايشت وانصهرت مع االتوار فصارت منهم وهي اني وكورا وامورنا وميرا ولوبي “برقو” وعاشرة وأولاد دعات ومن الفروع الكبيرة التي كانت تتبع للتوار قبيلة الارتاج ثم كانت لهم المجموعات التي كونت الزغاوة توار ولمحمد البرناوي أحفاد بشرق بحيرة تشاد انفصل اولاد الدقيل عن دار توار وكونوا ادارة منفصلة ومقرهم هو منطقة مزبد وكذلك هناك زغاوة كجمر بشمال النهود وقد هاجروا قديماً من زغاوة توار ومعهم قلة من القرنين الاخرين يبدأ بالملك تابت ثم موسلي ثم يحي ثم مختار درجي ثم الملك بحر ثم حجر ثم مصطفى ثم سعد النور ثم ابراهيم ثم الملك محمدين ادم صبي حيث توزعت بعد ذلك دار التوار لعدة ادارات وزعامات.

نظام الحكم عند الزغاوة توار:
كان نظام الحكم عند الزغاوة توار وراثياً ينتقل بالتناوب بين بطونهم الثلاثة العقابا ودوري ودقيل ولكن بعد فترة من استمرار هذا النظام استائر العقابا بالحكم وانفردوا بالقيادة الأمر الذي حد بزغاوة كجمر، وهم ينحدرون من دوري بالهجرة الى كردفان، وكذلك لم يزعن اولاد دقيل لقيادة العقابا فانفصلوا عنهم عام 1956م فكونوا لهم ادارة مستقلة حيث جعلوا مزبد حاضرة لهم.
ويروى عن الملك محمدين أنه من أجود الملوك الذين عاصروه وكان أكرمهم على الإطلاق وعرف عنه الكياسه والذكاء وكان يتقدم ملوك الزغاوة وزعمائهم وفرسانهم عند العرض السنوي الذي يعرف بالزفة أو الملمة وقد شهدت ادارة دار التوار في عهده ازدهار وانفتاحاً على فروع القبائل والادارات الأخرى عن طريق المصاهرة كدبلماسية منه. فقد تزوج من كريمات كل من السلطان عبدالرحمن فرتي سلطان زغاوة كوبي والملك مور ملك زغاوة البديات وتصاهرت مع القرعان كما زوج بناته داخل فروع الزغاوة والقبائل الأخرى.

2/ زغاوة الأرتاج:
هم فرع كبير داخل الزغاوة وينتهي نسبهم الى أجدادهم المنحدرين من أصول ليبية قديمة جاءوا الى السودان في القرن السادس عشر وحاضرتهم أم حراز وزعيمهم الملك موسى خميس وينقسمون الى سته فروع :
1. بيرجي وكان منهم الملك عثمان لوبي.
2. ايلا عسل
3. ناقو كورى.
4. لوقي .
5. دنقاري.
6. إلات عادي (اولاد ادي) وللأرتاج ستة عموديات.
3/ زغاوة البديات:
البديات أو التوباء هم فرع كبير داخل الزغاوة وذهب الكثيرون الى أن التسمية نابعة من ارتباطهم بالبادية والظعن والترحال والتوباء مشتقة من التيبو اشارة الى انحدارهم من تلك القبيلة الليبية المعروفة وهم موجودون في السودان وتشاد وليبيا ويتحدثون بلهجة زغاوة ذات لكنه مميزة.

أقسام البديات:
1. قلي قيرقي في منطقة فوراوية بدار قلا.
2. بروقات وينسبون الى القرعان وموطنهم فيالارجو ووادي دوم شمال تشاد.
3. كودياراء وموطنهم باهاي شمال الطينة.
4. ارديبة وموطنهم برداي شمال شرق تشاد.
5. سبقرقراء ولهم ثلاث بطون هي بيكي – اقوميمي – ومايقيراء.
بيرياء وهي أكبر أقسام البديات ولهم أربع عشائر هي برونقا وادينقا واورا اراء وكورياراء ومركز ثقلهم في بربية شمال تشاد ورئاسة بديات السودان في كارو بينما رئاستهم في تشاد بردباي.
4/ زغاوة أولاد دقيل:
يكونون مع العقاب وايلا دورى وايلاء كاداو ونقوي قبيلة التوار وزعيمهم هو الباسي سالم تقل تعني الملك وهو لقب ينفرد به اولاد دقيل دون غيرهم من بطون الزغاوة ولهم خمس عموديات.
5/ زغاوة القلا:
هم من فروع الزغاوة الرئسية والاسرة الحاكمة بينهم الكاليبا. والحاكم عندهم يسمى شرتاي والحكم عندهم وراثي وحاضرتهم كرنوي وزعيمهم هو الشرتاي التجاني الطيب صالح عبدالكريم وللزغاوة القلا ست عموديات.

6/ زغاوة الكايتنقا:
هم من الفروع الكبيرة داخل الزغاوة وينحدرون من أولاد تاكو المتفرعة عن رزيقات شمال ويطلق عليهم زغاوة تكاراء وكانت منطقتهم الرئيسية كبورو في دار قلا شرق كرنوي وحاضرة مملكة الكايتنقا هي الدور وزعيمهم الملك ادم طاهر نورين الذي ظل ممسكاً بمقاليد الحكم حتى صفيت الادارة الاهلية في مايو 1969م ومن الكايتنقا دار سويني وللكايتنقا عشرة عموديات.

7/ زغاوة كجمر:
يرجع أصلهم الى الزغاوة توار وهم من الفصائل الأربعة المكونة للتوار ولهم تسع عشائر هي أولاد دوري واولاد دقيل واولاد كوبي واولاد شريط واولاد بطرة واولاد البديات واولاد تكاجو واولاد مرة واولاد عيلاي وكجمر.

8/ زغاوة الكوبي:
يعتبرون أكثر فروع الزغاوة انتشاراً في الأرض وهم ينحدرون من أصول ليبية. وتتمتع منقطتهم بأهمية خاصة، وتتكون من ثلاثة ادارات منفصله عن بعضها البعض اثنين في السوادن والثالثة في تشاد.

الزغاوة والمهدية:
بادرت قبيلة الزغاوة الى مناصرة المهدية خاصة زغاوة القلا في كرنوي والتوار في منطقة امبرو والكوبي في الطينة والأرتاج في أم حراز فقد هاجر كل هؤلاء منذ أيام المهدية الاولى وبايعوا الامام المهدي في قدير وكان رسول الامام المهدي الى زعيم الحركة السنوسية في واحة جغبوب بليبيا ليبلغه بظهور المهدي ومناشدته بتأييد الثورة الإسلامية التي بدأت بالسودان ضد الأتراك ذلك الرسول هو الشيخ طاهر اسحق الزغاوي ومعه كوكبة من فرسان الزغاوة . وقد تمكن الامير محمود وداحمد أن يأخذ من كل بيت من بيوت الزغاوة مجاهداً فكوّن الزغاوة لوحدهم قوة ضاربة وشاركوا في كل معارك المهدية الأولى الحاسمة واستشهد منهم رجال كثيرون لما احتاجت المهدية لمدد ومزيد من الرجال لبى ملك الزغاوة يومها الملك مصطفى ود بحر داعي الجاهد فجهّز رجال كثيرين ورمى بهم وبنفسه في اتون معارك المهدية وشارك هو بنفسه في موقعة النخيلة(عطبرة). وقد وجدت مكتوباً أوضحه بعض المعمرين من الزغاوة بدارفور يبين كيف نفّذ الملك مصطفى ود بحر ملك الزغاوة أمر الخليفة عبدالله بأن يجنّد من كل بيت من بيوت الزغاوة، على سعتها، رجلاً للجهاد وقد فعل ذلك وبنجاح تام وكذلك شوّن الملك مصطفى كل اولئك الرجال الذين زحف بهم الامير محمود وداحمد والذين قدّروا بأربعين الف مجاهد من مجاهدي دارفور وحدهم.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: